مواطنو تلعفر يجددون مطالبتهم بجعل القضاء محافظة أو الانضمام إلى إقليم كردستان


[10:41] 12/May/01


اربيل - 1 ايار - مايو (PNA): طالب عدد من المسؤولين والوجهاء والمواطنين في تلعفر بجعل القضاء محافظة مستقلة عن نينوى، أو ضمه إلى إقليم كردستان، نتيجة لتوسعه وللنهوض بواقع الخدمات فيه، وعدم إمكانية اغلب سكانه من مراجعة الدوائر في الموصل نتيجة استهدافهم المتكرر على الهوية.

مراسلة وكالة بيامنير للأنباء التقت الشيخ والي علي رضا، رئيس عشيرة جولاق، وأبرز وجهاء تلعفر حيث جدد مطالبته بجعل القضاء محافظة، مؤكداً أن سكانه : قدموا الكثير من التضحيات، إلا أن واقع الخدمات فيه ما يزال دون المستوى المطلوب، نتيجة توسعه.
 واضاف ايضا : نطالب من حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية مد يد العون والمساعدة لتلعفر ودعم مطالب سكانه في جعله محافظة مستقلة لضمان حقوق أهله، مشيداً بما قدمه الإقليم لأهالي تلعفر.

كما التقت مراسلة وكالة بيامنير للأنباء برئيس الجبهة التركمانية العراقية في تلعفر اولاي فلك اوغلو الذي أكد دعم جبهته لمطالب سكان القضاء في الانضمام لإقليم كردستان، وقال: انضمام تلعفر للإقليم سيكون التركمان ثاني قومية فيه وبإمكانهم المطالبة بحقوقهم من موقع أقوى مما هم عليه الآن.
وأضاف اوغلو: أن التركمان لم ينالوا حتى الآن حقوقهم الطبيعية في العراق فليس هناك أي منصب سيادي يتوله تركماني اليوم، داعياً إلى ضم تلعفر إلى الإقليم بأسرع وقت ممكن.

بدوره قال قائممقام تلعفر الدكتور عبد العال العبيدي أن قضية انضمام تلعفر إلى إقليم كردستان لا يمكن أن يقررها أشخاص بعيداً عن القانون والدستور، لطبيعة المنطقة التي تعاني من النزاعات والمشاكل الإدارية والجغرافية.. مستدركاً بالقول: هناك توجه عام يؤيده أغلب سكان تلعفر في جعل القضاء محافظة، أما الانضمام إلى الإقليم فأمر يحتاج إلى إجراءات قانونية ودستورية واستفتاء شعبي لمعرفة رأي المواطنين حول القضية.
المواطنون في تلعفر من جانبهم أكدوا أن الأحداث الأمنية التي عصفت بتلعفر وخلفت آلاف الضحايا الذين لم يلمسوا اهتمام الحكومة المحلية في نينوى والتي تجاهلت كل ظروفهم، دفعت أهالي تلعفر للتفكير في خيارين: الأول المطالبة بجعل قضائهم محافظة والارتباط مباشرة بالمركز لا سيما بعد عدم تمكن اغلبهم من مراجعة الدوائر في مركز مدينة الموصل، جراء الاستهداف المستمر أسوة بالايزيديين والشبك والمسيحيين، والخيار الثاني المطالبة بالانضمام لإقليم كردستان الذي لم يدخر جهداً وقدّم الكثير من المساعدات لتلعفر وأهله وأسعف جرحى العمليات الإرهابية فيه.

جدير بالذكر أن قضاء تلعفر يقع على مسافة 69 كم شمال غرب مدينة الموصل، ويسكن مركزه أغلبية من التركمان المسلمين، في حين ينتشر العرب والكرد في النواحي الثلاثة التابعة للقضاء الذي شهد الكثير من أعمال العنف والتي خلفت نحو خمسة آلاف من قتيل وجريح منذ العام 2003 وحتى اليوم.

رسالة الشركاني/ تلعفر – م – ع ز


Online Peyamner RadioFind Radio Peyamner on paly storeFind Radio Peyamner on app sotre


العودة الى المدارس


بەرنامەی پارتی دیموكراتی كوردستان
SEROKAYETÎ HERÊM
پەرلەمانی كوردستان
حكومەتی كوردستان

2006 - 2013 © Peyamner.com, All rights reserved